Image

تقديم الديوان الوطني للثقافة والإعلام

نبذة عن مؤسسة الديوان الوطني للثقافة و الإعلام

الديوان الوطني للثقافة و الإعلام مؤسسة عمومية ذات طابع صناعي و تجاري، تأسست  بموجب المرسوم التنفيذي رقم 98-241  الصادر في أول أوت سنة 1998 ، الذي يقتضي  تحويل مراكز الثقافة و الإعلام المتواجدة منذ مطلع الستينيات .
وبموجب المقتضى التنفيذي رقم 13-326 الصادر بتاريخ 26 سبتمبر 2013، فقد تمت إعادة هيكلة الديوان الوطني للثقافة والإعلام.

هياكل الديوان الوطني للثقافة و الإعلام: 
1- الجزائر العاصمة:
قاعة الموقار :
طاقة إستعابها تتجاوز 600 مقعد، موزعين على مستويين،أرضي وشرفة. وهي متعددة الخدمات تحوي على قاعة للعروض الفنية، المسرحية و الأفلام السينمائية وفق المواصفات العالمية (تقنية Dcp)

قاعة الأطلس بباب الوادي:
تتميز القاعة بتقنية السقف المفتوح ،تحتوي على قاعة عروض كبيرة تقدر طاقة استيعابها بـ 2500 مقعد، إضافة إلى قاعة متعددة النشاطات بسعة 400 مقعد.


المكتبات

يزخر الديوان حقيقة، بمركبين ثقافيين (مكتبة دار الأنيس - عين البنيان و مكتبة مالك بن نبي الحمامات) وليس مكتبتين نظرا لتوفرهما على مرافق يمكنها احتضان مختلف النشاطات الثقافية، فإضافة إلى المطالعة  و المراجعة كمهام أصلية لها، تقوم بتكوين الطلبة و التلاميذ في الإعلام الآلي واللغات الأجنبية، وتنظم العديد من النشاطات ما ارتبط منها بالمناسبات الدينية و الوطنية، وعروض متنوعة (ندوات فكرية، لقاءات أدبية، عروض مسرحية...)


المركب الثقافي الفنان عبد الوهاب سليم بشنوة- تيبازة-:

سعيا من الديوان الوطني للثقافة و الإعلام للتواجد قرب الجمهور الجزائري العريض، وفي إطار تجسيد مشروع فتح ملحقات للديوان عبر جهات الوطن، قام الديوان بتدشين أول ملحقة له  المركب الثقافي الفنان عبد الوهاب سليم – شنوة بتيبازة- يوم 17 أكتوبر 2011 تزامنا و اليوم الوطني للهجرة .هذا الفضاء يحتوي على ثلاث طوابق بها : أروقة للمعارض و ورشات تكوينية (الرسم، الموسيقى، الإعلام الآلي ، اللغات الأجنبية، المسرح و الصناعات التقليدية)، قاعة للعروض المسرحية و السينمائية، قاعة للمطالعة، قاعة للمحاضرات، مقهى أنترنيت، فضاء خاص بعلم الفلك إضافة إلى مسرح الهواء الطلق بطاقة إستعاب 210 مقعد.

2- بومرداس:

قاعة يسر:

 تم إعادة فتحها شهر سبتمبر 2016، وهذا بعد ترميمها كمرفق ثقافي تابع لمؤسسة الديوان الوطني للثقافة و الإعلام، ومنذ ذلك تحتضن العديد من النشاطات الثقافية و الفنية التي أعادت الحركية الثقافية للمنطقة.

3- قسنطينة

قاعة العروض الكبرى أحمد باي :

تم تدشينها سنة 2015، تزامنا و إحتضان الجزائر للحدث الثقافي الكبير قسنطينة عاصمة للثقافة العربية، وتعد من أهم المرافق الثقافية الكبرى في الجزائر، حيث تحتوي على قاعة عروض تقدر طاقة إستعابها بـ3000مقعد، وقاعتين متعددتي النشاط، تحتوي واحدة على 350 مقعد و الأخرى على 150 مقعد، إضافة إلى العديد من الورشات التكوينية ، أروقة للمعارض و نادي للفنانين .

 القاعة مجهزة بأحدث الوسائل التقنية في المجال السمعي البصري (dcp).

  • إضافة إلى قاعة أحمد باي، يملك الديوان مكتبة بقلب مدينة قسنطينة مخصصة للطلبة تقدر طاقتها بـ200 مقعد.

4- وهران:

قاعة المغرب:

تقع بشارع بهلول أحمد، مساحتها 1284متر مربع، تقدر طاقة إستعابها بـ 858 مقعد، تتكون من طابقين : الأرضي يحتوي على 571 مقعد و العلوي به 287 مقعد، تحتضن العديد من النشاطات الثقافية المتنوعة: عروض مسرحية، سينمائية و حفلات فنية.

 

 

 

قاعة السعادة:

تقع في قلب مدينة وهران بشارع العربي بن مهيدي، تتربع على مساحة 1386 متر مربع، تقدر طاقة إستعابها بـ986 مقعد، تتكون من طابقين: السفلي 594 مقعد و العلوي 392 مقعد.كما تعد صرح ثقافي مهم يحتضن العديد من الفعاليات الثقافية.

5- بجاية:

قاعة 08 ماي 1945 بخراطة:

تم إعادة فتحها من طرف الديوان الوطني للثقافة و الإعلام يوم 19 مارس 2018 في إطار الإحتفالات المخلدة لعيد النصر. طاقة إستعابها 450 مقعد.مجهزة بأحدث الوسائل التقنية في المجال السمعي البصري و السينمائي DCP . يبرمج بها الديوان نشاطات ثقافية و فنية (برامج أطفال –مسرح-سينما و حفلات فنية).

© 2018 ONCI All Rights Reserved. Designed By IT ONCI

Please publish modules in offcanvas position.