معرض الفن التشكيلي

Share

 

 

معرض الفن التشكيلي  مع نور الدين بلقايد

 

 

 

السهرات الفنية، سهرات الكازيف، ورمضان

Share

 

السهرات الفنية، سهرات الكازيف، ورمضان:

 

سهرات الكازيف:

سهرات الكازيف واحدة من النشاطات القارة التي عكف الديوان الوطني للثقافة و الإعلام على تنظيمها كل صيف بمسرح الكازيف ،مما سمح للأسر و الجالية الجزائرية و السياح الاستمتاع بها، تمتد سهرات الكازيف طيلة الموسم الصيفي إذ عرفت مشاركة نوعية لنجوم الغناء الجزائري والعربي و العالمي وعدة فرق موسيقية و غنائية.

 

ليالي رمضان:

تستضيف قاعة الموقار خلال هذا الشهر العظيم سهرات غناء أندلسي  من نوع "المدايح" وكذلك الشعبي.

 فيما تستضيف قاعة الأطلس سهرات خاصة بالمديح الديني يحييها منشدين من الجزائر وكافة العالم العربي والإسلامي.

 

السهرات الفنية التنوعة:

ينظم الديوان الوطني للثقافة والإعلام شهريا سهرات وحفلات فنية تحييها ألمع أسماء الغناء.

 

التظاهرات الكبرى:

الديوان الوطني للثقافة والإعلام وكونه مدركا بأهمية التاريخ في ذاكرة الشعوب يجعل من إحياء مثل هذه الناسبات واجبا، ومن بينها نجد:

 

- اليوم العالمي للمرأة

- 5جويلية عيد الاستقلال والشباب

- 1نوفمبر اندلاع الثورة التحريرية

- 11 ديسمبر1960

-المولد النبوي الشريف

تيمقاد

Share

ينظم مهرجان تيمقاد كل سنة بالتعاون مع محافظة المهرجان خلال شهر جويلية بولاية باتنة التي تبعد عن الجزائر العاصمة بحوالي 500 كلم شرقا.
جاءت تسمية المهرجان نسبة إلى "ثاموقادي" المدينة الأثرية الرومانية التي تأسست سنة 100 بعد الميلاد، الواقعة شرق ولاية باتنة على بعد 35 كلم، وتضم هذه المدينة الأثرية، المسرح الروماني الذي تقام على ركحه سهرات تيمقاد ويتسع لأكثر من 3000 متفرج.

اِقرأ المزيد...

المهرجانات

Share

 

المهرجانات:

 

 

المهرجان الدولي لتيمقاد:

 

 تحت الرعاية السامية لوزيرة الثقافة وولاية باتنة تنظم محافظة مهرجان تيمقاد  بالتعاون مع الديوان الوطني للثقافة والإعلام كل سنة مهرجان تيمقاد الدولي  وهذا بهدف رد الاعتبار للتراث الثقافي والسياحي التي تزخر به منطقة تيمقاد.

رأى ركح تيمقاد توافد العديد من الأسماء الفنية المرموقة سواء على الصعيد الدولي ، العربي و الوطني الذين توالوا لتنشيط السهرات الفنية التي أصبحت  ومنذ عامين تقام بالمسرح الجديد للمدينة الأثرية.

نظمت سنة 2012 الطبعة 34 من المهرجان في إطار الاحتفال  بخمسينية عيد الاستقلال الوطني، أين تم كذلك تكريم الفنانة الراحلة وردة الجزائرية.


المهرجان العربي لجميلة:

تحت وصاية وزيرة الثقافة ووالي ولاية سطيف يشرف الديوان الوطني للثقافة والإعلام على إعادة بعث المهرجان العربي لجميلة.

انطلقت الطبعة الأولى سنة 2006 في وقع مساندة الشعب اللبناني في محنته حيث جاءت الطبعة تحت شعار "مهرجان جميلة- لبنان الصمود والتحدي"، وبالمناسبة تم توأمة مهرجان جميلة مع مهرجان بعلبك (لبنان).

 

استمر مهرجان جميلة في التألق، من خلال التنظيم المحكم والصدى الإعلامي الكبير الذي صارت تلقاه فعاليات هذا الحدث الفني والثقافي الكبير الذي تميز دائما باستقدام ألمع الأسماء العربية في صورة مارسيل خليفة، كاظم الساهر، الشاب خالد، كارول سماحة... الخ.

سنة 2012  كانت الطبعة 8 من المهرجان في إطار الاحتفال  بخمسينية عيد الاستقلال الوطني وتزامنا مع شهر رمضان الفضيل الشيء الذي سنح الفرصة للعائلات للاستمتاع بتلك السهرات الفنية.

 

كما شارك الديوان الوطني للثقافة والإعلام  في برمجة وتنظيم أحداث فنية وثقافية أخرى مثل:

 

- مهرجان الموسيقى الحالية

- مهرجان المسرح الهاوي

- مهرجان حسان حساني

- ليالي سيرتا

 

جميلة

Share

يقام المهرجان خلال شهر أوت ويشرف على تنظيمه كل من محافظة المهرجان والديوان الوطني للثقافة والإعلام، بمدينة جميلة الأثرية، التي كانت تسمى خلال العهد الروماني ب"كويكل" ،تقع على بعد 50 كلم شمال شرق ولاية سطيف التي تبعد بدورها عن الجزائر العاصمة ب350 كلم شرقا.
تعتبر المدينة موقعا اثريا يعود للفترة الرومانية، وهي تندرج ضمن التراث العالمي المصنف من قبل اليونسكو والتي ذاع صيتها بمسرحها الروماني وقوس النصر "كراكلا الذي يتوسط المدينة الرومانية.

اِقرأ المزيد...